108 Views

تعد السياحة واحدة من أكبر الصناعات في العالم وأسرعها نمواَ. وفي العديد من الدول، تعمل  السياحة كمحرك للتنمية من خلال العائدات من النقد الأجنبي وكذا خلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة

وتبين البحوث التي اجريت في هذا المجال الطرق المختلفة التي يمكن بها للسياحة أن تساهم في النمو الاقتصادي، والحد من الفقر، والتنمية المجتمعية. غير أنه لم لم يتم ايلاء الاهتمام بالطرق التي من الممكن عبرها خلق فرص متساوية لكلا الجنسين ولا سيما في بلدان العالم النامية.

المرأة كعاملة في مجال السياحة

توفر السياحة فرصا وتحديات بالنسبة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في هذا المجال. وتهتم الجهات المعنية بمحاولة وضع إطار كمي يرصد حالة المرأة العاملة في مجال السياحة في جميع أنحاء العالم. وينصب تركيزه على السياحة في الدول النامية.

إن السياحة توفر مجالات واسعة من فرص خلق الدخل للمرأة مقارنة بالعمالة الرسمية وغير الرسمية على حد سواء. فوظائف السياحة غالبا ما تكون مرنة ويمكن تنفيذها في مختلف المواقع مثل مكان العمل، المجتمع، الأسرة. بالإضافة إلى ذلك، تخلق السياحة مجموعة واسعة من الفرص للنساء في الدول التي تعمل حكوماتها على تشجيع مجال السياحة وتطوير.

كما تعمل السياحة على توفير فرصا أفضل لمشاركة المرأة في القوى العاملة، وريادة الأعمال النسائية، والقيادة النسائية مقارنة بالقطاعات الأخرى في الاقتصاد. غير ان النساء في مجال السياحة لايزلن يحصلن على أجر غير كاف وغير عادل، ولا يستفدن من هذا المجال الاستغلال الكافي، ولا يتلقين التعليم الكافي فيه، وبذلك يمثلن تمثيلا ناقصا؛ في حين ان السياحة تقدم مسارات للنجاح في مجالها. وقد توصلت الاحصائيات والاستفتاءات الميدانية الى التالي:

  • النساء يشكلن نسبة كبيرة من القوى العاملة في مجال السياحة الرسمية.
  • تمثِّل المرأة تمثيلا جيدا في الوظائف على مستوى الخدمات والأعمال المكتبية، ولكن تمثيلها يعتبر ضعيفا على المستويات المهنية المتعلقة مباشرة بمجال السياحة.
  • كثيرا ما تحصل المرأة في مجال السياحة على فرص واجر بنسبة تقل عن 10 الى 15 بالمائة عن نظراءها من الرجال.
  • من بين كل خمسة وزراء سياحة يوجد بينهم إمرأة تحتل هذا المنصب في جميع أنحاء العالم.
  • تحتل الاعمال الخاصة للنساء نسبة اكبر في المجال السياحي مقارنة بالمجالات الاخرى التي قد تخوضها.
  • تخوض المرأة بأعمال واستثمارات كبيرة في مجال السياحة الأسرية وتمتلك الكثير من النساء مهارات القيام بالاعمال في المجال السياحي كما يمتلكن معلومات وقدرات كبيرة ايضا.

التوظيف في المجال السياحي

عموما، فإن المرأة ممثلة تمثيلا جيدا فيما يخص مشاركتها في العمالة السياحية الرسمية. ومع ذلك فلا زالت هناك افكار سائدة بإن النساء أكثر مقدرة من الرجال فيما يخص العمل المكتبي، وأقل مقدرة من الرجال فيما يخص العمل على المستوى المهني، ونتيجة لذلك، فإن متوسط أجرهن يعتبر أقل من أجر الرجال في المجال السياحي.

ريادة الأعمال السياحية

توفر السياحة فرصا كبيرة للمرأة لإدارة مشاريعها الخاصة. ومن المرجح أن تكون النساء سيدات اعمال ناجحات في مجال صناعة السياحة أكثر بضعفين من عددهن في القطاعات الأخرى.

التعليم في التخصصات السياحية

على الرغم من وجود بيانات شحيحة جدا عن مستوى تعليم النساء العاملات في مجال السياحة، تشير البيانات الدولية المتعلقة بالتعليم إلى أن نسبة الخريجات في جميع المجالات آخذة في الازدياد. ومع ذلك، لا يزال هناك نقص في عدد النساء اللواتي يتخصصن تعليميا في المجال السياحي مقارنة بالمجالات الدراسية الاخرى.

المناصب القيادية في المجال السياحي

توفر السياحة فرصا قيادية رفيعه على المستوى العالمي للنساء، حيث تشغل المرأة مناصب وزارية في عدة مجالات. ومع ذلك، فهناك امرأة واحدة فقط من بين خمسة اشخاص يشغلون منصب وزاري او رفيع في المجال السياحي.

التأثير الاجتماعي

توفر السياحة الرسمية وغير الرسمية فرص كثيرة للمرأة حيث تساعدها في الحد من الفقر خاصة في المجتمعات الريفية والفقيرة. ونسبة النساء “العاملات لحسابهن الخاص في المجال السياحي” أعلى بكثير من القطاعات الأخرى في جميع المناطق حيث انها قد تقوم باعمال سياحية على مستوى بسيط من دخلها الخاص.

مجالات العمل للنساء في صناعة السياحة

  • العمل كمرشدة سياحية لدى أيٍ من المتاحف أو الشركات السياحية المختلفة.
  • العمل كموظفة استقبال في مجال الفندقة او مكاتب التنسيق السياحي.
  • العمل كوكيلة سفر او مسؤولة عن تنظيم الرحلات وضبط مواعيدها وفق جداول زمنية محددة وترتيب وتنظيم الحجوزات اللازمة.
  • العمل كمنظمة رحلات تقوم بتوزيع مساراتها التنسيق مع المناطق السياحية والترفيهية والفنادق وغيرها من الكيانات الجانبية للسائحين.
  • العمل كمرشدة مجموعات تقود الأفواج والوفود السياحية وتتعامل معها من لحظة الخروج من الفندق وحتى العودة ثانية.
  • العمل كمديرة فندق او شركة سياحة، وهي ليست وظيفة إدارية فحسب، بل يجب عليها تنظيم استراتيجيات اخاصة بالنزلاء المحليين والسائحين فهي مهمة قيادية ذات مسؤولية كبيرة.
  • العمل كمضيفة جوية – برية أو بحرية كما ان هناك الكثير من النساء ممن يشتهرون بالعمل في المطاعم سواء في مجال الطباخة او الاستقبال او خدمة العملاء.

المرأة كسائحة

تهتم المرأة كثيرا بالسياحية من باب الانفتاح للعالم الخارجي و التعرف على العادات والتقاليد والثقافات الاخرى، واكثر الافكار تقتصر برؤية المرأة كجزء من عائلة عند القيام بالسياحة الا ان مجالات السياحات قد تطورة وتقدمت واصبحت هناك برامج سياحية يتم اعدادها مخصصاً للنساء فقط ومن هذه المجالات السياحية.

السياحة الترفيهية

بما أن المرأة خاضت مجال العمل وتقضي وقتاً طويلا مقسمة نفسها بين عمل البيت والاسرة وايضا العمل خارج البيت مما يجعلها تعاني من ضغوط كبيرة تحتاج خلالها الى فترة من الاسترخاء والراحة والاستجمام فأصبحت الكثير من النساء يفضلن عمل رحلات سياحية بمفردهن لغرض الترفيه واستعادة النشاط والهمة لاجل مواصلة الحياة.

السياحة العلاجية والتجميلية

انتشر هذا النوع من السياحة كثيرا في الآونة الأخيرة حيث تتواجد العديد من المراكز الطبية والتجميلة ومراكز الاسترخاء والعلاج الطبيعي التي تختص في تقديم خدماتها للنساء فقط وتزايد الاهتمام بهذا النوع من السياحة مع زيادة تطور الجراحات التجميلة ومراكز الاستجمام والاسترخاء.

سياحة الأعمال

دخلت المرأة غمار ريادة الأعمال مماحذى بها الى البحث عن انواع البرامج السياحية التي تخص مجال اعمالها مثل سياحة الاعمال والعقارات وسياحة عروض الازياء وهناك العديد منها سيتم ذكرها بالتفصيل في مقالة اخرى.

السياحة الثقافية

هذا النوع من السياحة يجذب العديد من النساء المهتمات بتعلم عادات وتقاليد الدول الاخرى وكذا ثقافات وتاريخ المرأة في الشعوب الاخرى فنرى ظهرت هناك برامج سياحية خاصة بالنساء حيث يتم اعداد برنامج خاص بمأكولات الدول الاخرى مع حضور برامج مباشرة عن كيفية تحضيرها ومثلها ايضا سياحة خاصة بتعلم الخياطة والاشغال اليدوية التي تشتهر بها دول عن غيرها من الدول.

السياحة التعليمية والاكاديمية

خاضت المرأة مجال الدراسة والتعليم خارج بلدها فالتحقت بالدراسة في العديد من الجامعات الاجنبية المتخصصة في مجالات قد لاتكن متوفرة في جامعات بلدها كما ان العديد من الجمعيات النسائية التي لها علاقة بالاعمال والادارة تقوم بتنظيم برامج سياحية من منطلق تبادل الخبرات الادارية والعملية في سبيل ان تجعل من المرأة تكتسب بعض الخبرات والمهارات التي تكون بحاجة اليها.

السياحة الرياضية

هناك العديد من الالعاب الرياضية والبطولات التي تقام للسيدات فقط فاصبح هذا النوع من السياحة يجتذب الكثير من السيدات خاصة من فئة المشجعات او الناشئات في مجال رياضة معينة ويحبذن اكتساب الخبرة ممن هم اعلى منهم قدرة وخبرة في هذا المجال.

وهناك الكثير من المجالات السياحية التي تم تدشين برامج سياحية فيها خاصة بالنساء او مجاميع من النساء.

فلا يخفى على الجميع بأن المرأة أبدعت كثيرا في هذا المجال واصبحت من الرائدات والقائدات والمسيرات لجميع مراحل وخطوات العمل السياحي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *