19 Views

541 شخصا على الرحلة EK2019 يمثلون تعدد الثقافات في دولة الإمارات

 الرحلة تخطت رقم جينيس القياسي العالمي لأكبر عدد من الجنسيات على طائرة واحدة

هبطت طائرة طيران الإمارات A380 في ختام رحلتها التاريخية EK2019 على أرض مطار دبي الدولي بعد ساعة ونصف من التحليق في أجواء دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيرت الناقلة هذه الرحلة الخاصة لمرة واحدة، وذلك احتفالا باليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات وعام التسامح، كما أبرزت الرحلة أيضا تعدد الجنسيات والثقافات للمقيمين على أرضها.

 وكان على متن الطائرة 541 راكبا، من 145 جنسية، احتفلوا بروح الانتماء والفخر بالعيش والعمل في دولة الإمارات التي يعتبرونها وطنهم الثاني، وشكلت الرحلة التي لم يسبق لها مثيل في صناعة الطيران، مبادرة فريدة سلطت الضوء على روح الوحدة وإشراك مختلف أطياف المجتمع، من جميع الخلفيات والأعراق والثقافات، واحتضنت عائلات وأطفالا وموظفين في مجموعة الإمارات بالإضافة إلى أصحاب الهمم، وارتدى الكثيرون منهم الزي الوطني لبلدانهم، حيث شكلت أزياؤهم خلال الرحلة لوحة ملونة جميلة عكست تراثهم وتقاليدهم المختلفة.

 يذكر أن الركاب على هذه الرحلة تم اختيارهم من أكثر من 30 ألف شخص من المقيمين في الدولة تقدموا بطلبات للمشاركة في هذا الحدث التاريخي الهام.

 

وفي هذا السياق، قال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات، إن دولة الإمارات أصبحت رمزا للتسامح والتعايش، حيث تحتضن أشخاصا ينحدرون من أكثر من 200 جنسية وخلفية ثقافية في سلام ووئام، ولا شك في أن التنوع المجتمعي بين المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات هو ما يوحدنا ويجعلنا أقوى، من خلال الاحترام المتبادل وفتح جسور الحوار المشترك، واحتفت رحلة اليوم بهذه الروح التي تعكس صورة وطبيعة الحياة اليومية على أرض الدولة.

 وتولى قيادة طائرة الإمارات الإيرباص A380 كل من القبطان عباس شعبان، والقبطان الشيخ سعيد آل مكتوم، والضابط أول كارين أرنينج من ألمانيا.

أما أفراد طاقم الخدمات الجوية الـ22 على الرحلة EK 2019، فينتمون إلى 18 دولة، فإن أفراد الطاقم على كل رحلة لطيران الإمارات ينتمون إلى 15 جنسية، ويخدمون المسافرين عبر شبكة خطوطها العالمية، ويسافر على كل رحلة تسيرها طيران الإمارات ركاب من أكثر من 50 جنسية.

وعملت طيران الإمارات لجمع أكبر عدد من الجنسيات على رحلتها EK2019 التي جابت أجواء دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان في استقبال الركاب بعد أن أنهوا إجراءات السفر، أفراد طاقم الخدمات الجوية الذين التقطوا صورا تذكارية لهم، كما تمكن المسافرون من تدوين أسماءهم وأمنياتهم في عام التسامح على جدار مخصص لهذا الغرض، وقبل الصعود إلى الطائرة، تم وضع ختم على بطاقات الصعود إلى الطائرة كتذكار للرحلة التاريخية.

 وعند صعودهم إلى الطائرة والاستعداد لإقلاع الرحلة، اطلع الركاب على محتوى خاص بعام التسامح على شاشات نظام طيران الإمارات الفريد للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي ice الحائز جوائز عالمية، وقبل الهبوط بقليل، قامت المحكمة الرسمية لجينيس للأرقام القياسية، التي تواجدت على متن الطائرة لتسجيل كسر الرقم القياسي، بالإعلان رسميا عن كسر الرقم القياسي لأكبر عدد جنسيات على متن طائرة واحدة.

 ومن جانبه، هنأ طلال عمر، المدير الإقليمي لجينيس للأرقام القياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، دولة الإمارات العربية المتحدة، وطيران الإمارات على هذا الإنجاز الاستثنائي. حيث تعكس هذه الخطوة روح التسامح والاعتدال الذي تنعم به دولة الإمارات، التي طالما كانت مقصدا آمنا للناس من مختلف الأطياف والأعراق والأديان، ومضيفا أنه كان من الرائع رؤية كل هذه الجنسيات تجتمع معا لترسل رسالة تسامح إلى العالم.

 ومنحت طيران الإمارات شهادة للركاب المشاركين في هذا الحدث التاريخي عند نزولهم من الطائرة، ونظمت طيران الإمارات احتفالا رسميا بهذا الإنجاز، وتم التقاط صور جماعية أمام طائرة الإمارات A380 التي حملت على جانبي هيكلها الخارجي ملصق عام التسامح.

سهير أنور

suhairanwarkhan@gmail.com

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating 0 / 5. Vote count: 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *